التصليب الكيماوي عبر الشرايين للأعضاء المصابة


وهو دمج للتصليب عبر الشرايين والعلاج الكيماوي الموضعي مع ميزة أساسية وهي أن العلاج الكيماوي يبقى في العضو المصاب لمدة أطول وبتركيز أعلى بينما يقوم التصليب بوقف الدم الشرياني إلى الورم ويمنع انتشار الدواء الكيماوي. وقد تم استخدام هذه التقنية في سرطانات الكبد حيث أن الإغلاق الشرياني الاختياري يحرض النخر في الورم بينما يقلل الأذى إلى النسيج الكبدي ويمكن استخدامه في الأعضاء الأخرى المصابة بالسرطان.

إن استخدام العلاج المركب ينتج عنه تراكيز أقل للدواء في الجسم وبالتالي سمية أقل ولذلك يعتبر ذلك من خيارات العلاج الواعدة المتضمنة تأثيرات مضادة للورم هامة.

الأمواج فوق الصوتية المركزة عالية الفعالية


وهي تكنولوجيا غير باضعة تستخدم لعلاج الكتل الورمية حيث تسبب نخر حراري تخثري بسبب امتصاص الطاقة فوق الصوتية في النسيج. وهي تستخدم لعلاج العديد من الأورام الصلبة مثل سرطان البنكرياس والكبد والبروستات والثدي والرحم والساركومات. من ميزاته أنه غير باضع وغير مشعع وتأثيراته الجانبية قليلة.