الطب الجزيئي المتوازن والمتممات المجهرية

إن التغذية الجيدة مهمة لصحتنا وإن أهداف الطب الجزيئي المتوازن هي تقديم البيئة الجزيئية المثلى للدماغ وغيره من الأعضاء عن طريق تغيير أو تطوير المتتمات الغذائية مثل الفيتامينات والأملاح والمعادن النادرة وغيرها من المواد الطبيعية. "الجزيئي المتوازن" هو مصطلح يوناني الأصل ويقول عالم الأحياء الجزيئي والحاصل على جائزة نوبل لينوس باولنغ أن الطب الجزيئي المتوازن يتضمن الوقاية من والعلاج من الأمراض عن طريق إعطاء الجسم الكميات المثلى من المواد الطبيعية للجسم.

كما يهدف إلى استعادة البيئة المثلى والمفيدة للجسم عن طريق تصحيح عدم التوازنات الجزيئية وهذه الطريق تستخدم لعلاج السرطان والانتانات والاكتئاب وتصلب الشرايين وغيرها من الأمراض.

إن المتممات المجهرية هي مواد يطلق عليها أحياناً اسم الفيتامينات أو الأملاح ويحتاجها الجسم بكميات قليلة ولكنها بنفس الوقت مهمة لانتاج الانزيمات والهرمونات وغيرها من المواد التي نحتاجها للنمو والتطور الطبيعي. ورغم أننا نحتاجها بكميات قليلة إلا أن عوزها يسبب أمراض خطيرة. وهي تتضمن اليود وفيتامين أ والحديد وحمض الفوليك والزنك.

في عيادة هالفانغ الخاصة للأورام نتبع مبادئ الطب الجزيئي المتوازن بأن الطب والمريض يتمتعون بالفردية. فكل مريض هو حالة خاصة وكذلك حاجته للمواد المغذية وكذلك استجابته للعلاج. ولكل مريض نقدم مزيج متوازن من المغذيات المجهرية إما فموياً أو وريدياً. (انظر قسم الجرعات العالية من الفيتامينات ومضادات الأكسدة)